الكاريكاتور ما بين التشهير والتشفير! Print
Written by ربيع العريضي   
Tuesday, 18 May 2010 14:01

الكاريكاتور ما بين التشهير والتشفير!

خاص – موقع الكاريكاتور السوري

المشكلة في الكاريكاتور السوري أن بعض من يعدّ نفسه أكاديمياً ومؤسساً, يشعر دوماً برهاب ظهور مواهب غير أكاديمية، تعبت على نفسها كثيراً لتشقّ لنفسها طريقاً دراسياً خاصاً بسبب عدم قدرتها – أي المواهب- على متابعة الدراسية الأكاديمية.

تلك الدراسة التي لم تحقق لبعضهم إلا شهادة تسويقية، لا تنفع، ( كأن تقول لنفسك مثلاً: إنني حصلت على ماجستير أو دكتوراه في صناعة الشعر أو الموسيقا أوأي مجال إبداعي آخر).. فهل نسي البعض أن المسالة موهبة صرفة وليست دراسة أكاديمية ؟

لب المشكلة أننا لم نستطع حتى الآن التخلص من عقدة الأنا الشخصية الموجودة، وعدم الاعتراف بالآخر القادر على التقدم وتقديم الجديد بموهبته التي استطاعت خرق جدار الأكاديميات الفنية الكبرى والقدرة على القتال الفني وإثبات الذات على الساحات العربية والعالمية دون بطاقة مرور ( شهادات ) إن صح التعبير.

وهؤلاء هم من يتسترون خلف أكاديميتهم ويتخبطون بين تخاطر الأفكار وتلاص الأفكار والتشهير والتشفير بصغار الكسبة الذين أفقدوهم كراسيهم الفنية ( إن كان لديهم كراس أساساً)، من خلال عملهم الدؤوب وتعزيز روح المنافسة الشريفة لدعم الكاريكاتور عموماً و السوري خصوصاً الذي بدأت خطواته تطرق جميع أبواب العالم، وتقتنص جوائز عجز عنها بعضهم بكل أكاديميتهم، وما زالوا قابعين في كهوف الأنا وتناسوا أن الساحة تتسع للجميع دون استثناء.

والشاطر أيها القراء الكرام من يبصم، لا من يحاول الاستبصام!

ربيع العريضي

 

Last Updated on Monday, 07 June 2010 20:52